-->
الموقع الاول للدراسة في الجزائر الموقع الاول للدراسة في الجزائر
recent

آخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

تحضير نص سلامًا أيّتها الجزائر البيضاء سنة رابعة متوسط الجيل الثاني

تحضير نصوص اللغة العربية للسنة الرابعة متوسط الجيل الثاني 

 تحضير نص سلامًا أيّتها الجزائر البيضاء سنة رابعة متوسط الجيل الثاني
يسرنا أن نضع بين أيديكم و تحت تصرفكم تحضير نصوص اللغة العربية للسنة الرابعة متوسط الجيل الثاني (  حسب الكتاب الجديد ).

و في هذا الموضوع نقدم لكم : تحضير نص سلامًا أيّتها الجزائر البيضاء سنة رابعة متوسط الجيل الثاني


تحضير نص سلامًا أيّتها الجزائر البيضاء سنة رابعة متوسط الجيل الثاني


التعريف بصاحب النص:

الأستاذ الدكتور : عمر بن قينه من أمجدّل ولاية « مواليد سنة » مسيلة 1944 أستاذ الأدب العربي الحديث. بجامعات الجزائر، اليمن، السعودية وقطر باحث وكاتب مقالات، قاص، روائي، له خمسة وخمسون كتابا مطبوعا : )مؤلفات أكاديمية، وبحوث متخصّصة، ومؤلفات عامة، وأعمال إبداعية، ومجاميع مقالات : فكريّة وسياسية، وأدبيّة.

النص: سَلامًا أَيَّتُها الْجَزائِرُ الْبَيْضاءُ
منْ منّا ساوره يوما، في زمن الأمن والأمان : شعورٌ بالبعد عنك في قارات العالم ؟ حتّى
» الإمارات « أو » الدّوحة « أو » ب روت « في مدن عزيزة على القلب بوطننا العربيّ نفسه
أو غيرها ؟ لم يحدث ذلك قطّ أيّتها العظيمة الّتي يسمونك البيضاء رمز طهر ونقاء في
عمّن غادرك من الأطهار الأشراف طوعًا وهو » البيضاء « الظّاهر كالسّائر، خَبِِّينا أيّتها
آمن في بدنه وروحه ومعاشه ؟ من الذي يزعم أنّ في فضاءات العالم من يمأ مكانك،
حتّى الذي غادرك ربّا شاتمًا أو شامتًا –ربّا – غاضبًا مزمجرًا تَُور بالغيظ دواخِلُهُ،
وتحتدم بالضّيق جوانِحُهُ !
لا أحد يجرؤ على ذلك، مه ا طوّحت بالجميع الأقدارُ في صقيع شرق قاصٍ غريبٍ،
من الإيمان، مه ا اتّسعت مساحة هذا الوطن » الجزائر البيضاء « فحبُّ الوطن أيتّها
عربيّا وإس اميّا، أو ضاقت فانح رت في مسقط الرّأس، حيث تك ر نقاط الجذب والشّوق
في البعد مثل القرب.
فنشفق عليك، » تلفاز « نراك وأنت بعيدة في القلب وبالع ن في كلمة، أو في صورة
نحنُّ إليك، نغضب لك ومنك في الوقت ذاته..بحثًا عن م اذٍ، ولو في تقلّبات الأجواء
وصحراء العواطف، وخ ال ذلك لا تغيب ن عنّا لحظة في الشدّة والهناء، نعاني لك جريحة
صامدة صابرة، ونعاني لنا غربتنا في الأصقاع.
نراك أيتّها الجزائر الواقفة إباءً أبدًا، نتأمّلك فتغوص ن في أعماقنا، فيعت ر القلب
وتدمع الع ن فهل تُقمع الدّمعة والآهة أيّتها الجزائر، هل تسمعين أيّتها المعذّبة
الشّامخة أنفةً وكبرياءً في وجه الظّلم والظّالم ن؟
خبّينا، خبرينا-حفظك اللّه- كيف صرنا ضحايا مشرّدين،تنالنا الأيادي الغريبة النّاعقة
في س اواتنا، النّازحة من كلّ حدْبٍ وصوبٍ نُزوحَ الغِربان، والبُومِ بَحْثا عن فريسَتِها، لا نزوحَ ال شّفاءِ بحثًا
عن م اذَ، تُلاحقنا كقدر ينزلُ ع ى كواهلنا ،فيك وفي مَهَاجِرنا بال رّق والغَرْب.
س امًا أيّتها الجزائرُ البيضاءُ،المعذّبةُ تبقى تُعاندُ صامدةً واقفةً، صلابةَ الحرّيّةِ والأحرارِ في كلّ زمانٍ منّي إليكِ
السّ امُ في ص ركِ وإبائكِ واللّه ين رُكِ ع ى أعدائكِ في الدّاخل والخارج..

عمر بن قينة الأعمال الكاملة، مجلد 02 ، ج 03 -كولوريوم للنشر الجزائر.

أسئلة الفهم:



شرح المفردات:



الفكرة العامة :



الافكار الاساسية :



المغزى العام من النص :

التعليقات



الموقع الاول للدراسة في الجزائر - دروس فروض و اختبارات ابتدائي متوسط ثانوي بكالوريا ency-education - eddirasa....

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

الموقع الاول للدراسة في الجزائر

2019